الجمعة، 28 يونيو 2019

( دقيقة ! )

قصة للطفل من 8 – 12


بسم الله الرحمن الرحيم

قصة للطفل من 8 – 12 ..

( دقيقة ! )


تووروتتتووووو !


قفزت النملة رفيقة في الهواء فرحاً و هي تقول :
صوت بوق اكتشاف الطعام !
رفعت النملة دقيقة قبضتها في الهواء بحماس شديد و هي تردد :
عمل .. عمل .. عمل !


انتظم النمل في ثوانٍ في طوابير أمام النملة أميرة التي قالت :
شكراً للجميع على سرعة الاستجابة لنداء العمل ، و أترككم مع النملة نظيرة تشرح لكم الموقف ..
 تكلمت النملة نظيرة بحماس و فرح :
تعرفون حبيبنا مازن ابن صاحبة المنزل ؛ لقد أوقع السكر اليوم !
صاحت النملات فرحاً بالخبر :
هيييييييييييييييييييييييييه !
قالت النملة أميرة :
مهمتكم تعرفونها : إحضار كل ما تقدرون عليه من السكر بأسرع وقت قبل أن تكتشف والدة مازن ما حدث و تنظفه و يضيع علينا غذاؤنا الجميل ، لذلك على كل نملة أن تحمل على الأقل ثلاث حبات سكر و توصلها  إلى المخزن ، نريد أن نحصل على كل السكر ، و بدلاً من أن تُتعِب والدة مازن نفسها في التنظيف ننظفه نحن و ننقذ مازن حبيبنا من التوبيخ !
صاحت النملات :
هيييييييييييييييييييييييييه  
قالت النملة أميرة :
من تجمع  أكبر عدد حبات ستحصل على لقب ( النملة النشيطة ) و ستظل تحمله حتى المهمة التالية ، هيّا انطلاق !
صاحت النملات :
هيييييييييييييييييييييييييه 


انطلقت النملات في نشاط و فرح لتحمل كل منهم السكر إلى المخزن ..
وصلت رفيقة و دقيقة و حملت كل منهما ثلاث حبات سكر و سِرْنَ بها نحو المخزن ..
قالت رفيقة بعد بضع خطوات :
الثلاث حبات ثقيلة ! أنا أمشي ببطء !
قالت دقيقة :
نعم صحيح ! لكن النملة أميرة أمرتنا بحمل ثلاث حبات في كل مرة على الأقل .
النملة رفيقة أنزلت حبة على الأرض و قالت :
نحمل ما نستطيع حمله المهم أن نوصل السكر للمخزن .
صاحت فيها النملة دقيقة :
كيف تتركين حبة و تحملين اثنتين فقط ؟ أنت تخالفين الأوامر !
النملة رفيقة قالت :
النملة أميرة أرادت أن تخبرنا أنه من المهم أن نوصل أكبر عدد من السكر في أسرع وقت للمخزن ليس المقصود أن نحمل ثلاث حبات ، لكن أن نجمع أكبر عدد في أقل وقت .
النملة دقيقة صاحت في وجه النملة رفيقة مرة أخرى :
أنتِ تخالفين الأوامر !!
النملة رفيقة قالت :
سيضيع الوقت في الكلام علينا انجاز المهمة بسرعة ..
و انطلقت النملة رفيقة سريعة في طريقها للمخزن تحمل حبّتي السكر ..
صرخت فيها النملة دقيقة :
 توقفي ! أنتِ تخالفين الأوامر !!
لكن النملة رفيقة لم تستمع لها بل تابعت عملها بثقة و نشاط .
أوصلت النملة رفيقة الحبتين و عادت لتأخذ غيرهما ..
في طريق عودتها شاهدت النملة دقيقة تحاول إعادة وضع حبة من الحبات الثلاث وقعت من على ظهرها !
أخذت النملة رفيقة حبتين و سارت بسرعة نحو المخزن ..
في الثلث الأخير من الطريق إلى المخزن كانت النملة دقيقة واقفة تلتقط أنفاسها و رفعت قبضتها في الهواء و صاحت في النملة رفيقة بغضب :
أنتِ تخالفين الأوامر !!
نظرت لها رفيقة بتعجب و أرادت أن ترد عليها لكنها قالت لنفسها أن هذا سيضيع وقت المهمة الثمين فابتسمت لها و تابعت سيرها سريعاً لتوصل حبتي السكر ..

بعد وقتٍ ليس بالقليل ..

تتووووووتتتوووووتارتتتووووووووووو  !!

صاحت رفيقة :
بوق الخطر و انتهاء المهمة و الانسحاب !

انسحبت النملات جميعاً بسرعة فائقة و اختفى الجميع في ثوانٍ !
وقفت النملات بحماس و فرح رغم التعب يتأملن بفرح ما أوصلنه للمخزن و كل واحدة منهن تأمل أن تحصل على لقب النملة النشيطة ..
وقفت النملة أميرة بينهن و تكلمت بسعادة و تقدير و قالت :
نشكر بشدة النملة نظيرة على يقظتها التامة في الاستكشاف و المراقبة و التحذير ..
و نشكركن يا نملات يا نشيطات على مجهودكن الرائع فلم يبقَ لأم مازن سوى بضع حبات سكر لتنظفها !
تعالت ضحكات النملات فرحاً بما استطعن جمعه ..
لكن النملة دقيقة كان الحزن بادياً عليها حتى إن النملة رفيقة سألتها لمَ هي حزينة هكذا ؟
قالت دقيقة و هي تكاد تبكي :
لقد جاء صوت بوق الانسحاب و أنا على مسافة قريبة من المخزن لكني لم أستطع إيصال نقلتي الأخيرة بل تركتها بعد كل تلك المسافة و كل هذا التعب !
قالت النملة رفيقة :
لا تحزني ؛ لقد فعلتِ الصواب ، كان يجب أن تتركيها و تسرعي بالاختباء أو كانت أم مازن ستكتشف مكاننا !
انتبهت رفيقة و دقيقة على صياح النملات بفرح شديد :
هيييييييييييييييييييييييييه !
كان الجميع ينظر بفرح و تطلّع للنملة نظيرة التي أعلنت الآن عن الفائزة بلقب النملة النشيطة  ثم أخذن ينظرن لهما و يكررن :
رفيقة ! رفيقة ! رفيقة ! رفيقة !

قالت النملة أميرة بفرح :

نبارك للنملة رفيقة فقد جمعت أكبر عدد حبات من السكر و استحقّت لقب ( النملة النشيطة ) بجدارة .

صاحت دقيقة بغيظ :
كيف هذا ؟؟؟ لقد خالفت الأوامر و حملت حبتي سكر فقط و ليس ثلاث حبات كما أمرتِ !!

قالت النملة أميرة :
الأوامر واضحة : هي جمع أكبر عدد من حبات السكر !
صاحت النملة دقيقة :
غير صحيح ؛ لقد أمرتِ بحمل ثلاث حبات و هي خالفت الأوامر و أنا التزمت بها ثم تحصل هي على لقب النملة النشيطة ؟
قالت النملة أميرة :
حمل الثلاث حبّات لم يكن المطلوب بل كان مثالاً لتحفيز الهمة لبذل أقصى جهد  لأداء المهمة !
علينا أن نفهم المعنى المقصود لننفذه و ليس عيباً أبداً إن لم نفهم أن نسأل لنعرف المعنى الصحيح ، هل لو قلت لكنّ نفِّذْنَ المهمة حتى لو نقلتُنَّ الصخر ؛ ستذهبن لنقل الصخر لكي تنفذن المهمة ؟؟
صاحت النملات بحماس :
لااااااااااااااااااااااااااااا !
قالت النملة أميرة :
رأيتِ ؟ المطلوب كان إنجاز المهمة حتى لو حملتِ حبة سكر واحدة فقط !

نظرت النملة أميرة للنملة دقيقة التي كانت تتأمل بشدة في كلام النملة أميرة و تنظر بدهشة لأن الجميع كان فاهماً ما عدا هي !! ثم نظرت بخجل للنملة رفيقة لأنها لم تحاول أن تفهم منها و لأنها شعرت بالغيرة منها و لم تبارك لها ..

قالت النملة دقيقة للنملة رفيقة :
أعتذر لك يا صديقتي لأني لم أحاول أن أفهم منك و لأني لم أبارك لك ما استحققته بعملك المبني على فهمك الصحيح !
قالت رفيقة :
لا عليكِ و شكراً لك يا صديقتي و شكراً لقائدتنا الحكيمة و زميلاتي الطيبات النشيطات .
صاح الجميع يحيين رفيقة :
 هيييييييييييييييييييييييييه !
قالت أميرة و تحية جميلة لدقيقة لالتزامها بالعمل و لاكتسابها الفهم الصحيح و اعتذارها لزميلتها رفيقة ..
صاح الجميع :
 هيييييييييييييييييييييييييه !
قالت النملة أميرة :
الآن أصبحت النملة دقيقة تفهم المطلوب تماماً أليس كذلك يا دقيقة ؟
قالت دقيقة :
نعم : المطلوب إنجاز المهمة حتى لو حملتُ حبة سكر واحدة فقط !
صاح الجميع :
 هيييييييييييييييييييييييييه !
قالت دقيقة :
إذن : في المرة القادمة سأحمل حبة سكر واحدة فقط !
  صاح الجميع :
هاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه !!!
ضحكت دقيقة و قالت:
أنا أمزح فقط !!
ضحكت أميرة و جميع النملات و صاح الجميع بفرح :
هييييييييييييييييييييييييييييييه !
نظرت أميرة لنظيرة فنفخت في البوق :
تاراتتتاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا !
صاحت رفيقة :
بوق بدء حفلة السكر !
صاح الجميع بفرح صاخب :
 هييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه !

و بــــــــدأت الـــــحــــــفــــــــــلـــــــــــــــة !


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كل عام و أنتم بخير

بسم الله الرحمن الرحيم كل عام و أنتم بخير أعود للكتابة و النشر بعد عيد الأضحى المبارك إن شاء الله تعالى .. كل ...