الجمعة، 8 مارس 2019

( نمّول و عقّول )

قصة للطفل من 6 ـ 12


بسم الله الرحمن الرحيم

قصة للطفل من 6 ـ 12 ..

( نمّول و عقّول )

نمّول من النمل الأحمر ..
نمّول شاب ..
نمّول قويّ ..
نمول يحمل بعضلاته القويّة أضعاف حجمه ..
نمول دائماً يتباهى بقوته ..
نمول دائماً يقول :
لا أحد يستطيع الوقوف أمامي ..
مَن يقف أمامي ؛ سأعطيه هذه ! ( لكمة قوية بيده اليمين )
و هذه ! ( لكمة قوية بيده الشمال )
و هذه ! ( لكمة قوية أسفل ذقنه )
و هذه دائماً تكون نهاية المعركة بينه و بين خصمه .


لا أحد يستطيع هزيمة نمّول !
هكذا قال قائد النمل الأسود !
كل من يقف أمامه ؛ يعطيه بقبضته هذه ( لكمة قوية بيده اليمين )  و هذه ( لكمة قوية بيده الشمال ) و هذه ( لكمة قوية أسفل ذقنه ) !
فيهلل النمل الأحمر و يقلدونه بعزيمة و قوة و لا نستطيع هزيمتهم ..
وهذه تكون نهاية المعركة بيننا و بينهم كل مرة !
ماذا نفعل في المعركة بيننا و بينهم غداً ؟؟
 هكذا تساءل بحزن قائد النمل الأسود !

عقّول من النمل الأسود ..
عقول شاب ..
عقول ذكي ..
عقول قال لقائد النمل الأسود :
نمول قويّ لكن مغرور ..
 إذا بدأت المعركة غداً أنا سأقابل نمول ..

ـ معقــــــــــــول !

هكذا صاح النمل الأسود ..
اعترض الأقوياء من النمل الأسود بشدة لأنّ عقول ليس بقوة نمول أبداً !

لكن قائد النمل الأسود كان يثق في ذكاء عقول ..


في ساحة المعركة ..

وقف نمول أمام جيشه يطلب مبارزاً من النمل الأسود صائحاً بكل تحدي :

من سيتجرأ و يأتي لمواجهتي ليحصل على هذه ( لكمة قوية بيده اليمين ) وهذه ( لكمة قوية بيده الشمال )  وهذه ( لكمة قوية أسفل ذقنه ) و هذه ستكون نهايته ؟؟

نزل عقول للساحة ..

ـ معقــــــــــــــــــول ؟

هكذا صاح نمول و جيشه و هم يضحكون !

ـ هل تسخرون مني ؟

هكذا صرخ نمول ..

لكن عقول اقترب من نمّول و قال شيئاً !
احمرّ وجه نمول من الغيظ و صرخ هل قال هذا فعلاً ؟؟ أين هو ؟؟
أشار عقول إلى خلف التلة البعيدة ..

رجع نمول إلى جيشه و صرخ بهم :
ـ اتــــبــــــعـــــــوني !

لم يفهم النمل الأحمر شيئاً ! لكنهم كانوا يثقون في قوة نمول و خافوا أن يعارضوه لأن من يعارضه يحصل منه على هذه ( لكمة قوية بيده اليمين )   و هذه ( لكمة قوية بيده الشمال ) و هذه  ( لكمة قوية أسفل ذقنه ) و هذه تكون نهايته دائماً !

انصرف جيش النمل الأحمر كله خلف قائده نمول وسط الاستغراب الشديد من النمل الأسود !

ـ ماذا قلت له ؟

هكذا سأل قائد الجيش الأسود عقول بسعادة شديدة و استغراب ..

عقول قال :
لا شيء ! أخبرته فقط أن خلف التلة البعيدة يوجد أحدٌ قال أنه لن تؤثر فيه هذه ( اللكمة القوية بيده اليمين ) و لا هذه ( اللكمة القوية بيده الشمال ) و لا هذه ( اللكمة القوية أسفل ذقنه )
و تحدّيته أنه إذا أعطاه هذه ( اللكمة القوية بيده اليمين ) و هذه ( اللكمة القوية بيده الشمال ) و هذه ( اللكمة القوية أسفل ذقنه ) و هزمه ؛ بأننا سوف نستسلم لهم و نصبح خدماً عندهم !

صاح قائد الجيش الأسود بسعادة و شماتة :
هل أرسلته و جيشه خلف التلة البعيدة حقاً ؟؟

...............

خلف التلة البعيدة وقف نمول أمام جيشه صائحاً بأعلى صوته و بكل تحدٍّ :
ـ مَن هنا يستطيع هزيمة نمول ؟؟
من هنا يتحدى قوة نمول ؟
فليظهر هيّا لأعطيه :
هذه ! ( لكمة قوية بيده اليمين )  
و هذه ! ( لكمة قوية بيده الشمال )
و هذه ! ( لكمة قوية أسفل ذقنه )
و هذه ستكون نهايته ؟؟

اهتزت الأعشاب بشدة ..
و فجأةً ..
ظهر آكل النمل !!
وهذه ..
 كانت نهاية نمول و جيش النمل الأحمر !











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كل عام و أنتم بخير

بسم الله الرحمن الرحيم كل عام و أنتم بخير أعود للكتابة و النشر بعد عيد الأضحى المبارك إن شاء الله تعالى .. كل ...