الأحد، 17 فبراير 2019

( قالوا عن المروءة 2 )

من قطوف الكتب



بسم الله الرحمن الرحيم

من قطوف الكتب ..

( قالوا عن المروءة 2 )


·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ التَّمِيمِيُّ أخبرنَا عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ قَالَ قَالَ مَسْلَمَةُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ مُرُوءَتَانِ ظَاهِرَتَانِ الرِّيَاشُ وَالْفَصَاحَةُ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ الْحَسَنِ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بَكْرٍ السَّهْمِيُّ قَالَ حَدَّثَنِي بِشْرٌ أَبُو نَصْرٍ أَنَّ عَبْدَ الْمَلِكِ بْنَ مَرْوَانَ دَخَلَ عَلَى مُعَاوَيَةَ وَعِنْدَهُ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ فَسَلَّمَ ثُمَّ جَلَسَ ثُمَّ لَمْ يَلْبِثْ أَنْ نَهَضَ فَقَالَ مُعَاوِيَةُ مَا أَكْمَلَ مُرُوءَةَ هَذَا الْفَتَى فَقَالَ عَمْرٌو يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ إِنَّهُ أَخَذَ بِأَخْلاقٍ أَرْبَعَةٍ وَتَرَكَ أَخْلاقًا ثَلَاثَةً أَخَذَ بِأَحْسَنِ الْبِشْرِ إِذَا لَقِيَ وَأَحْسَنِ الْحَدِيثِ إِذَا حَدَّثَ وَأَحْسَنِ الِاسْتِمَاع اذا حُدِّث وبأيسر المؤونة إِذَا خُولِفَ وَتَرَكَ مِزَاحَ مَنْ لَا يُوثَقُ بِعَقْلِهِ وَلَا دِينِهِ وَتَرَكَ مُخَالَفَةَ لِئَامِ النَّاسِ وَتَرَكَ مِنَ الْكَلَامِ كُلَّ مَا يُعْتَذَرُ مِنْهُ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا أَوْ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الْمَدَائِنِيُّ حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْعَائِشِيُّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَ رجل لِلْحسنِ يَا ابا سَعِيدٍ مَا الْمُرُوءَةُ فَقَالَ قَدْ فَرَغَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لَكَ مِنْهَا ثُمَّ قَرَأَ إِنَّ اللَّهَ يَأْمر بِالْعَدْلِ والاحسان وايتائ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكر وَالْبَغي، هَذِهِ الْمُرُوءَةُ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا أَبُو جَعْفَرٍ حَدَّثَنَا أَبُو الْحَسَنِ الْمَدَائِنِيُّ عَنْ سَفْيَانَ بْنِ عُيَيْنَةَ فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلّ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ قَالَ إِذَا اسْتَوَتِ السَّرِيرَةُ وَالْعَلَانِيَةُ فَذَلِكَ الْعَدْلُ وَإِذَا كَانَتِ السَّرِيرَةُ أَحْسَنَ مِنَ الْعَلَانِيَةِ فَذَلِكَ الْإِحْسَانُ فَإِذَا كَانَتِ الْعَلَانِيَةُ أَحْسَنَ مِنَ السَّرِيرَةِ فَذَلِكَ الْعُدْوَانُ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُونُسَ حَدَّثَنِي أَيُّوبُ بْنُ سَلْمَةَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عُمَرَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ مَرْوَانَ عَنْ أَبِي بَحَرِيَّةَ قَالَ قَالَ مُعَاوِيَةُ الْمُرُوءَةُ فِي أَرْبَعٍ الْعَفَافُ فِي الْإِسْلَامِ وَاسْتِصْلَاحُ الْمَالِ وَحِفْظُ الإِخْوَانِ وَعَوْنُ الْجَارِ
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا أَبُو يَعْقُوبَ النَّخَعِيُّ حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ هِشَامٍ الْكَلْبِيُّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ كَانَ إِبْرَاهِيمُ الْإِمَامُ يَقُولُ الْكَامِلُ الْمُرُوءَةِ مَنْ أَحْرَزَ دِينَهُ وَوَصَلَ رَحِمَهُ وَاجْتَنَبَ مَا يُلَامُ عَلَيْهِ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ قَالَ أُنْشِدَتْ لإِسْحَاقَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ
الْمُلْكُ وَالْعِزَّةُ والمروءة والسـ ... ــؤدد وَالنُّبْلُ وَالْيَسَارُ مَعًا
مُجْتَمِعَانِ لِلْعَبْدِ فِي طَاعَة اللـ ... ــه إِذا العَبْد أعمل الْوَرَعَا
·       أخبرنَا مُحَمَّدٌ قَالَ حَدَّثَنِي الْحُسَيْنُ بْنُ عُمَرَ الْمَازِنِيُّ قَالَ حَدَّثَنِي سَعِيدُ بْنُ مُقَاتِلٍ الْعَوْفِيُّ قَالَ كَانَ زَيْدُ بْنُ عَلِيٍّ يَقُولُ الْمُرُوءَةُ إِنْصَافُ مَنْ دُونَكَ وَالسُّمُوُّ إِلَى مَنْ فَوْقَكَ وَالْجَزَاءُ بِمَا أُتِيَ إِلَيْكَ مِنْ خَيْرٍ اَوْ شَرّ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو الْعَبَّاسِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَصْرٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِيسَ حَدَّثَنَا الْعَلَاء بن عَمْرو الْحَنَفِيِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ بَشِيرٍ عَنْ هِشَامٍ عَنِ الْحَسَنِ قَالَ لَيْسَ مِنَ الْمُرُوءَةِ الرِّبْحُ عَلَى أَخِيكَ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ التَّمِيمِيُّ حَدَّثَنَا الْمَدَائِنِيُّ قَالَ قَالَ مُعَاوِيَةُ لِصَعْصَعَةَ بْنِ صَوْحَانَ مَا الْمُرُوءَةُ قَالَ الصَّبْرُ وَالصَّمْتُ الصَّبْرُ عَلَى مَا يَنُوبُكَ وَالصَّمْتُ حَتَّى يُحْتَاجَ إِلَى الْكَلامِ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِيسَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ وَهْبٍ حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ عَنْ ضَمْرَةَ بْنِ حَبِيبٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَة قَالَ مِنْ أَكْمَلِ الْمُرُوءَةِ الثَّبَاتُ فِي الْمَجْلِسِ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْحَارِثِ الْخَرَّازُ حَدَّثَنَا أَبُو الْحَسَنِ الْمَدَائِنِيُّ قَالَ قَالَ الْحَسَنُ لَعَلَّ احدكم يمْنَع اخاه الثَّوْب مِنْ أَجْلِ الدِّرْهَمِ فَقَالَ عَمْرُو بن عبيد فَقُلْنَا لَهُ إِي وَاللَّهِ مِنْ أَجْلِ دَانِقٍ فَقَالَ الْحَسَنُ لَا دِينَ إِلَّا بِمُرُوءَةٍ وَقِيلَ لِلْحَسَنِ مَا الْمُرُوءَةُ قَالَ الدِّينُ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ قَالَ حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَصْرٍ حَدَّثَنَا يَحْيَى أَبُو عُمَرَ الْغَدْقَانِيُّ حَدثنَا يحيى بن ابي الْحَجَّاجِ حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ أَنَّ عُمَرَ بْنَ عَبْدِ الْعَزِيز كَتَبَ إِلَى عَدِيِّ بْنِ أَرْطَاةَ: اِنْهَ مَنْ قِبَلَكَ عَنِ الْمِزَاحِ فَإِنَّهُ يُذْهِبُ الْمُرُوءَةَ وَيُوغِرُ الصَّدْرَ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَصْرٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي الْحَسَنِ الْعَطَّارِ حَدثنَا حمد بْنُ شَبُّوَيْهِ قَالَ حَدَّثَنِي سُلَيْمَانُ بْنُ صَالِحٍ حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عَبْدِ الْمَلَكِ بْنِ مَرْوَانَ أَنَّ مَرْوَانَ بْنَ الْحَكَمِ دَخَلَ عَلَيْهِ رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ وَهْبٌ فَقَالَ لَهُ يَا وَهْبُ مَا الْمُرُوءَةُ فَقَالَ الْعَفَافُ فِي الدِّينِ وَالصَّنِيعَةُ فِي المَال قَالَ ادعوا لي عبد الْمَلِكِ، فَدَعَوْهُ فَسَأَلَهُ لِيَسْمَعَ .
·       أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنَا نَصْرُ بْنُ سَعْدٍ الأُبُلِّيُّ فَقَالَ حَدَّثَنِي الْعُتْبِيُّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ كَانَ يُقَالُ الشِّعْرُ مُرُوءَةُ مَنْ لَا مُرُوءَةَ لَهُ .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اسم الكتاب: المروءة
تصنيف: أبي بكر محمد بن خلف بن المرزبان المتوفى سنة 309 هـ


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كل عام و أنتم بخير

بسم الله الرحمن الرحيم كل عام و أنتم بخير أعود للكتابة و النشر بعد عيد الأضحى المبارك إن شاء الله تعالى .. كل ...