الأحد، 14 أكتوبر 2018

( التفكر في عواقب الدنيا )

بسم الله الرحمن الرحيم


( التفكر في عواقب الدنيا )

7- من تفكر في عواقب الدنيا، أخذ الحذر، ومن أيقن بطول الطريق، تأهب للسفر.
8- ما أعجب أمرك يا من يوقن بأمر ثم ينساه، ويتحقق ضرر حال ثم يغشاه، وتخشى الناس، والله أحق أن تخشاه!
9- تغلبك نفسك على ما تظن، ولا تغلبها على ما تستيقن!
10- أعجب العجائب: سرورك بغرورك، وسهوك في لهوك عما قد خُبِّئَ لك!
11- تغتر بصحتك، وتنسى دنو السقم، وتفرح بعافيتك غافلًا عن قرب الألم!
12- لقد أراك مصرع غيرك مصرعك، وأبدى مضجع سواك قبل الممات مضجعك، وقد شغلك نيل لذاتك عن ذكر خراب ذاتك.
كأنك لم تسمع بأخبار من مضى ... ولم تر في الباقين ما يصنع الدهر
فإن كنت لا تدري فتلك ديارهم ... محاها مجال الريح بعدهم والقبر
13- كم رأيت صاحب منزل ما نزل لحده حتى نزل(1)! وكم شاهدت والي قصر وليه عدوه لما عزل!
14- فيا من كل لحظة إلى هذا يسري، وفعله فعل من لا يفهم ولا يدري!
وكيف تنام العين وهي قريرةٌ ... ولم تدر من أي المحلين تنزلُ؟

فصل: مقاربة الفتنة:

15- من قارب الفتنة، بعدت عنه السلامة، ومن ادعى الصبر، وكل إلى نفسه.
16- ورب نظرة لم تناظر(2)، وأحق الأشياء بالضبط والقهر: اللسان والعين.
17- فإياك إياك أن تغتر بعزمك على ترك الهوى، مع مقاربة الفتنة، فإن
الهوى مكايد(3)! وكم من شجاع في صف الحرب اغتيل، فأتاه ما لم يحتسب ممن يأنف(4) النظر إليه، واذكر حمزة مع وحشيٍّ(5).
فَتَبَصَّرْ ولا تَشِمْ كُلَّ بَرْقٍ ... رُبَّ بَرْقٍ فِيهِ صَوَاعِقُ حَيْنِ(6)
وَاغْضُضِ الطَّرْفَ تَسْتَرِحْ مِنْ غَرَامٍ ... تَكْتَسِي فِيهِ ثَوْبَ ذُلٍّ وَشَيْنِ(7)
فَبَلاءُ الفَتَى مُوَافَقَةُ النَّفْـ ... ـسِ، وَبَدْءُ الهَوَى طُموحُ العَيْنِ
__________
1 نزل: تخلى عن أهله وماله وجاهه.
2 لم تناظر: لم تمهل.
3 مُكايد: خداع ماكر.
4 يأنف من النظر إليه: يترفع عنه ويكرهه.
5 في حاشية الأصل: إشارة إلى مقتل حمزة عم النبي صلى الله عليه وسلم بيد وحشي. قلت: هو وحشي بن حرب، مولى بني نوفل، أسلم وأقام بحمص، وتوفي فيها سة "25هـ".
6 لا تشم: لا تنخدع. و"الحين" الهلاك.
7 الشين: العيب، والأبيات لابن الحريري، ذم الهوى ص "103".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكتاب: صيد الخاطر
المؤلف: جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي (المتوفى: 597هـ)



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اللهم بَلِّغْنَا رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم  أعود للكتابة بعد رمضان إن شاء الله تعالى ، دمتم بألف خير .