الأحد، 7 أكتوبر 2018

(هل سيحين الدور ؟)




بسم الله الرحمن الرحيم

قصة قصيرة جداً ..

(هل سيحين الدور ؟)

كنت أطعِمُ طفلي ـ و قد بلغ الأربعة أشهر ـ ملعقة الزبادي بالعسل حين جاءت تلك الصورة في نشرة الأخبار : طفل صومالي رضيع ،ربما أكبر من طفلي ببضعة أشهر ، ملقىً على الأرض ، عارٍ تقريباً ،و قد برز قفصه الصدري و جحظت عيناه من الجوع و العطش ، يلهث ، ليس فيه إلا النَّفَس يشده شداً ـ كأنه يخاف ألا يجده هو الآخر !
سقطت مني الملعقة ، دارت بي الدنيا ، نظرت إلى طفلي ثم صرخت ، و رحت أركض في الغرفة .. كلما ركضت في جهة اصطدمت بجدار !
وقفتُ وسطها وقد ملأها صراخ طفلي المذعور ..
سددتُ أذُنَيّ و سقطت على الأرض أبكي!



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كل عام و أنتم بخير

بسم الله الرحمن الرحيم كل عام و أنتم بخير أعود للكتابة و النشر بعد عيد الأضحى المبارك إن شاء الله تعالى .. كل ...