الخميس، 11 أكتوبر 2018

(في المعطوبة!)



بسم الله الرحمن الرحيم

قصة قصيرة جداً ..

(في المعطوبة!)

لم أعُد طفلة !
لا يدركون أنني كبِرت و طوِلْت و أصبحتُ أستطيع فتح " الترباس " دون أن أجُرّ الكرسي في الصالة فيسمعون و يمنعوني من النزول إلى الشارع و اللعب هناك ..
لماذا كل الأطفال يلعبون هناك و لا يمنعهم أحد ؟
أنا فقط الممنوعة !!
و لكنّ الوقت ليل ؛ و لا يوجد أطفال يلعبون الآن .. لا يهُم ! معي جُنيه و الدكان في آخر الشارع فاتح ..
حين نزلت .. قابلني ابن الجيران ..
قال : أين تذهبين ؟ المسافة بعيدة ! لديّ حلوى في " حُوْش " بيتنا ..
في الحوش .. كان الوحش !!
حين عُدتُ إلى البيت ..أغلقْتُ الترباس؛ و ترباس غرفتي! و قد أدركتُ أنني ـ فعلاً ـ لم أعُد طفلة !!!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كل عام و أنتم بخير

بسم الله الرحمن الرحيم كل عام و أنتم بخير أعود للكتابة و النشر بعد عيد الأضحى المبارك إن شاء الله تعالى .. كل ...